العودة   منتديات مزيكا تو داى > المنتديات العامة > المنتدى العام

المنتدى العام General
Talk about anything ...اتكلم براحتك

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-08-2010, 12:50 AM   #1
تامر أحمد السعدنى
الأعضاء
 
الصورة الرمزية تامر أحمد السعدنى
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 293
افتراضي المنطق .. أنقذها من مأساة علي الطريق !

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قرأت هذا الموضوع فى مجلة صباح الخير , فوجدت من المفيد مشاركة أعضاء و زوار المنتدى فى قراءته .



[IMG]http://i37.*******.com/id86fm.jpg[/IMG]

تكتب فيه أمل فوزي تحت عنوان :المنطق .. أنقذها من مأساة علي الطريق !

وصلتنى هذه الرسالة على الإيميل من فتاة لم تذكر اسمها، لكننى قررت أن أحييها وأحيى شجاعتها وأيضاً أحيى إيجابيتها فى تقديم النصح والإرشاد والتوعية لبنات كثيرات.

هذه الفتاة كادت تقع ضحية عملية نصب واحتيال وسرقة، وربما كاد الأمر يتطور إلى ما هو أخطر، لكن حكمتها وذكاءها أنقذاها من هذا الخطر. .أكثر ما أعجبنى فى هذه الفتاة وقررت أن أضع قصتها فى باب «بنات كده» هو أن الفتاة لم تلزم الصمت ولم تتعامل مع قصتها على أنها مسألة شخصية أو حادث عارض تحكيه صدفة أمام أقاربها وصديقاتها، لكنها قررت أن تبذل مجهوداً حقيقياً فى نشر هذه القصة وتحذير العديد من الفتيات والنساء من الوقوع فى مثل هذا الخطر.

تحكى الفتاة الشجاعة والحكيمة قائلة: فى يوم 2/8/2010 الموافق الاثنين فى حوالى الساعة السابعة والنصف صباحا فى طريق النصر بمدينة نصر أمام نادى الفروسية بمقابل النادى الأهلى، تعرضت لموقف لن أنساه طيلة حياتى، وسوف أظل أشكر الله كل صلاة على رعايته لى وإنقاذى من مأساة محققة!

كنت فى طريقى من بيتى بمصر الجديدة متوجهة لبيت أخى فى مدينة نصر لتوصيله إلى المطار، ومعى والدتى، ووجدت سائق سيارة تاكسى دوجان تقريبا رقم 811 شاب أسمر نحيف متوسط الطول يشير إلى عجلة السيارة اليمنى وأنها على حد زعمه (بترف جدا) ويجب أن أتوقف حتى لا تحدث كارثة. وبالفعل توقفت ونزلت من السيارة وتوقف هو الآخر وأمسك بالعجلة وحركها وقال: «الحمد لله...انت ربنا بيحبك ده انتى فى خطر كبيييير العجلة بترف جدا والمسمار اللى ماسكها مكسور وممكن تحصل كارثة لو تحركت بها»، ولكن لا أعلم لماذا دخل الشك قلبى من كلامه لأننى كنت أمشى بسرعة كبيرة ولم ألحظ حتى أى غربلة فى عجلة القيادة ولم أتمكن من مشاهدة المسمار المكسور الواضح وضوح الشمس له، وازداد يقينى بأنه نصاب عندما اقترح علىً أن يأخذنى معه إلى محطة البنزين فى آخر الشارع كى نحضر أى ميكانيكى ليصلحها لنا.

إذا كان حقا بكل هذه الرجولة والشهامة.. لماذا سوف يأخذنى معه؟! لماذا لا يذهب هو وحده ويحضر لنا الميكانيكى؟! لماذا يجب أن أذهب معه فى التاكسى الخاص به؟!

بعد كل هذه التساؤلات التى دارت فى فكرى فى لحظات.. أدركت أنه لا يوجد غير حل واحد أوحد هو الفرار.. فعقلى لم يقتنع بكل ما سمعته منه وهو واضح عليه الكذب فعيناه زائغتان. فشكرته على تعبه معى وقلت له إن بيتى قريب وسأقودها بهدوء حتى أصل لأننى لا أستطيع تركها فى الطريق السريع.

ولكنه أصر أن هذا فيه خطر كبير جدا، ولكن أنا ركبت سيارتى وتحركت والشك يملأ قلبى وعقلى من هذا الشاب.

مشيت بسيارتى ببطء شديد وعيناى على هذا السائق الذى ظل يبطىء من سرعة سيارته كى يبتعد عنى ويزيد المسافة بيننا وهذا ما أكد لى أن شكوكى فيه سليمة. ولكن كنت مضطرة أن أدخل فى الاتجاه المعاكس كى أكمل طريقى لبيت أخى ولكن لم أستطع أن أبعد نظرى عن هذا السائق.

وفجأة حدث ما كنت أتوقعه.. فقد أوقف بنتا أخرى تقود سيارتها بمفردها ويحكى لها نفس السيناريو الذى قاله لى:

فوجدت نفسى أوقف سيارتى وأرجع بها بسرعة كبيرة ونزلت منها وقطعت الشارعين ركضا حتى وصلت إلى البنت ووجدتها معه خارج سيارتها يحكى لها نفس الكلام.

فبدأت بالصياح واتهامه بالكذب والنصب وأنه قال لى نفس الكلام من خمس دقائق بالضبط. والبنت تقف فى ذهول تام وتردد «هو فى إيه؟!» ولحسن حظنا كنا أمام موقع بناء فحضر الأمن فأسرع الشاب إلى سيارته التاكسى ولاذ بالفرار قبل أن يتمكنوا من إمساكه، ولم أتمكن من رؤية لوحة السيارة كاملة مجرد الأرقام ولم أستطع مشاهدة الأحرف فقد كان يقود على سرعة عالية جدا.

ومع كل هذا والبنت تقف عاجزة عن الكلام فشرحت لها ما حدث بالتفصيل. ولن أنسى أبدا طيلة حياتى نظرات هذه البنت.. نظرات كلها رعب ودهشة وصدمة وشكر. وظلت تردد: «ربنا يخليكى أنا متشكرة قوى أنا مش عارفة أشكرك إزاى»، فقلت لها الحمد لله الّذى أنقذنى منه وألهمنى سرعة التصرف هكذا حتى أنقذها هى الأخرى من أيدى هذا الكذاب النصاب الذى يعلم الله وحده ما كان فى عقله وما كان ينوى أن يفعل بى أو بها.

الحمد لله الحمد لله الحمد لله.. لقد تعلمت الدرس جيدا وتأكدت أن من يذكر الله يذكره الله.. وعرفت قيمة تسبيحى فى السيارة قبل هذا الموقف.. فقد كان صباحاً جميلاً والسماء كانت فى منتهى الروعة بيضاء ناصعة وبها نور شديد صافٍ أجبرنى على ترديد جملة : «سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم» وجعلنى الله أرى عظمته وقوتها فى نفس اللحظة.

ولم يكتف بإنقاذى من أيدى هذا المجرم ولكن تكرم على ببعض حسنات وجعلنى سببا فى إنقاذ روح أخرى بريئة تستحق المساعدة.

أحمدك ربى وأشكرك على نعمتك علىّ وعلى إلهامك لى كى أنجو اليوم من كارثة محتومة وإلهامك لى كى أنقذ هذه البنت البريئة من نفس الكارثة.

آسفة لو أطلت عليكم ولكن كنت أحاول أن أنقل لكم تجربتى بكل تفاصيلها حتى لا تتعرض أى بنت أو أى سيدة لهذا الموقف وأرجو منكم أن تنشروا هذا الموضوع حتى يصل التحذير إلى أكبر عدد من الناس.

بالفعل .. كما قالت الصديقة الواعية .. علينا أن نتوخى الحذر ونقوم بإعمال عقولنا بشكل منطقى لأن الاندفاع قد يؤدى إلى عواقب وخيمة.
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : المنطق .. أنقذها من مأساة علي الطريق !     -||-     المصدر : منتديات مزيكا توداي     -||-     الكاتب : تامر أحمد السعدنى



hglk'r >> Hkr`ih lk lHshm ugd hg'vdr ! glshj Hkr`ih hglk'r hg'vdr ugd

 

 


__________________
[IMG]http://i26.*******.com/muzyxe.jpg[/IMG]
تامر أحمد السعدنى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

 

 

 

قديم 28-08-2010, 09:28 PM   #2
hobyyy
عضو مزيكاوي
 
الصورة الرمزية hobyyy
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: ღღalb 7abibyღღ
العمر: 28
المشاركات: 3,618
افتراضي

 

شكرا ليك انك نقلت الموضوع لينا هنا
وربنا يسترها علينا يارب
مبقاش فى ضمير والواحد المفروض ياخد باله ويحرص اوى لكل حاجه بتحصل

 

__________________

ღღforever i wanna be with youღღ
hobyyy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

 

قديم 30-08-2010, 05:25 PM   #3
MaZaGaNgY 25
الأعضاء
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 4
افتراضي

 

ههههههههههههه العجله بترف ده كان شكله بيشوف أفلام هندى كتير وعاوز يعمل فيها جيت لى

 

MaZaGaNgY 25 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

 

قديم 30-08-2010, 05:39 PM   #4
Genial25
عضو مزيكاوي
 
الصورة الرمزية Genial25
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: many places but my heart in egypt
العمر: 34
المشاركات: 866
إرسال رسالة عبر MSN إلى Genial25 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Genial25
افتراضي

 

الى مع ربنا ربنا مش بيسيبو

 

__________________
[IMG]http://i50.*******.com/2dqio9u.jpg[/IMG]

Ehna a3la heads fe Masr

Genial25 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

 

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لمسات, أنقذها, المنطق, الطريق, علي

المنتدى العام




أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لمسات انثويه لا غنا عنها :: Ice Princess :: قسم للديكور المنزلى 8 10-02-2011 12:16 AM
مأساة طفل و نهاية شاب koko_123126 المنتدى العام 2 10-07-2009 03:10 AM
مأساة سارة بسمله القصص و الروايات 15 20-05-2009 08:11 AM
مأساة حلق شنب على موس حلاقة ..!! أكرم صبرى المنتدى العام 14 05-09-2008 02:10 PM
مأساة سارة القصص و الروايات 0 01-01-1970 02:00 AM

Rss  Rss 2.0  Html  Xml  Sitemap 


الساعة الآن 05:11 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir

Security & upgrade & support by LameyHost

Security team



 
 
Bookmark and Share

جميع المشاركات والمواضيع في منتدى لا تعبر عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها