العودة   منتديات مزيكا تو داى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامي > المجلة الاسلامية

المجلة الاسلامية يوضع هنا اعداد المجلة الاسلامية والتغليقات عليها

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-07-2010, 01:24 AM   #11
Malket Saba
الأعضاء
 
الصورة الرمزية Malket Saba
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: في دنيا واااااااااااسعة لكن ضيـــــــــقة...!!!
المشاركات: 3,689
افتراضي وقفة مع نبي

 

وقــــفــــــة مـــــع نـــــبــي
[IMG]http://i40.*******.com/243l0lz.gif[/IMG]السنيورة[IMG]http://i40.*******.com/243l0lz.gif[/IMG]

سليمان(عليه السلام)


من هو؟
نبي من أنبياء الله، أرسله الله إلى بني إسرائيل، وتولَّى الملك بعد وفاة والده داود -عليهما السلام-

[IMG]http://i28.*******.com/28tkv8j.gif[/IMG]

حياته؟
وكان حاكمًا عادلاً بين الناس، يقضي بينهم بما أنزل الله، وسخر الله له أشياء كثيرة: كالإنس والجن والطير والرياح... وغير ذلك، يعملون له ما يشاء بإذن ربه، ولا يخرجون عن طاعته، وإن خرج منهم أحدٌ وعصاه ولم ينفذ أمره عذبه عذابًا شديدًا، وألان له النحاس، وسخر الله له الشياطين، يأتون له بكل شىء يطلبه، ويعملون له المحاريب والتماثيل والأحواض التى ينبع منها الماء.
قال تعالى: { وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ (12) يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ ۚ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا ۚ وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ (13)}
[سبأ:12-13]
وعلم الله -سبحانه- سليمان لغة الطيور والحيوانات، وكان له جيش عظيم قوى يتكون من البشر والجن والطير، قال تعالى {وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون}
[النحل:17].
وكان سليمان دائم الذكر والشكر لله على هذه النعم، كثير الصلوات والتسابيح والاستغفار، وقد منح الله عز وجل سليمان -عليه السلام- الذكاء

[IMG]http://i28.*******.com/28tkv8j.gif[/IMG]

حكم بالعدل فى صباه
فذات يوم ذهب كعادته مع أبيه داود -عليه السلام- إلى دار القضاء فدخل اثنان من الرجال، أحدهما كان صاحب أرض فيها زرع، والآخر كان راعيًا للغنم، وذلك للفصل في قضيتهما، فقال صاحب الأرض: إن هذا الرجل له غنم ترعى فدخلت أرضى ليلاً، وأفسدت ما فيها من زرع، فاحكم بيننا بالعدل، ولم يحكم داود في هذه القضية حتى سمع حجة الآخر، عندها تأكد من صدق ما قاله صاحب الأرض، فحكم له بأن يأخذ الغنم مقابل الخسائر التى لحقت بحديقته، لكن سليمان -عليه السلام- رغم صغر سنه، كان له حكم آخر، فاستأذن من أبيه أن يعرضه، فأذن له، فحكم سليمان بأن يأخذ صاحب الغنم الأرض ليصلحها، ويأخذ صاحب الأرض الغنم لينتفع بلبنها وصوفها، فإذا ما انتهي صاحب الغنم من إصلاح الأرض أخذ غنمه، وأخذ صاحب الحديقة حديقته وكان هذا الحكم هو الحكم الصحيح والرأي الأفضل، فوافقوا على ذلك الحكم وقبلوه بارتياح، وأعجب داود -عليه السلام- بفهم ابنه سليمان لهذه القضية مع كونه صغيرًا، ووافق على حكم ابنه،وقد حكى الله -عز وجل- ذلك في القرآن قال تعالى: { وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ (78). فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ ۚ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا ۚ وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ ۚ وَكُنَّا فَاعِلِينَ (79)}
الأنبياء:78-79

[IMG]http://i28.*******.com/28tkv8j.gif[/IMG]

قصه النمله
وذات يوم كان سليمان يسير مع جنوده من الجن والإنس، ومن فوقه الطير يظله فسمع صوت نملة تقول لزميلاتها {حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (18)}
[النمل:18]
فتبسَّم سليمان من قول هذه النملة، ورفع يده إلى السماء داعيًاربه شاكرًا له على هذه النعمة قال: { فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ (19)}
النمل:19

[IMG]http://i28.*******.com/28tkv8j.gif[/IMG]

هدهد سليمان (عليه السلام) وملكه سبأ
ومَّرت الأيام، وبينما كان سليمان -عليه السلام- يسير وسط جنوده ويتفقد مواقعهم، نظر ناحية الطير، فلم يجد الهدهد بين الطيور، وكان الهدهد حين ذاك قد ترك مكانه دون أن يعلم سليمان، فغضب منه سليمان غضبًا عظيمًا، وقال { لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (21)}
[النمل:21]
وغاب الهدهد فترة من الزمن، ولما عاد أخبرته الطيور بسؤال سليمان عليه، فذهب الهدهد على الفور إلى سليمان، وقال له: {فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22)إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23)وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24)}
النمل:22-24

لقد وجد الهدهد قوم سبأ يسجدون للشمس ويعبدونها من دون الله، فحزن لذلك، فلم يكن يتصور أن أحدًا يسجد لغير الله، فأراد سليمان أن يتأكد من صدق الهدهد، فكتب رسالة موجزةيدعو فيها الملكة وقومها إلى الإسلام والإيمان بالله -عز وجل- وترك ما هم عليه من عبادة الشمس، وأعطاها للهدهد، ليذهب بها إلى مملكة سبأ ثم ينتظر منهم الجواب، فأخذ الهدهد كتاب سليمان، وطار به إلى مملكة سبأ، ثم دخل حجرة الملكة دون أن يشعر به أحد، فألقى عليها الرسالة ثم وقف بعيدًا عنها، يراقبها ويراقب قومها ماذا سيفعلون حينما يقرءون هذه الرسالة.
أخذت الملكة الرسالة، وقرأت ما فيها، فأعجبت بها،لكنها امتنعت عن أخذ أى قرار في شأن هذه الرسالة حتى تشاور كبار القوم من الأمراء والوزراء، فدعتهم للحضور، وأخبرتهم بما في هذه الرسالة، وطلبت منهم المشورة في الأمر، فاقترحوا عليها محاربة سليمان، فهم أصحاب قوة، لكن الملكة لم تقبل مبدأ الحرب والقتال لأنها استشعرت قوة سليمان، واقترحت على قومها أن تبعث إليه بهدية تليق بمكانته، وتنتظر رده، فلعله يقبل ذلك، أو يفرض عليهم جزية،ويترك محاربتهم.

وبعد أيام وصل رسل الملكة ومعهم الهدايا العظيمة والكنوزالرائعة، ودخلوا على سليمان ووضعوا الهدايا العظيمة أمامه، فأعرض عنها سليمان -عليه السلام- ولم يقبلها منهم، وقال لهم: { أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ (36)}
[النمل:36]
ثم توعدهم إن لم يسلموا سيأتى إليهم بجنود لاطاقة لهم بردِّها والوقوف أمامها؛ لمحاربتهم وخروجهم من بيوتهم، ولما عاد رسل الملكة ذهبوا إليها، وأخبروها بما حدث بينهم وبين سليمان، وحدثوا عما رأوا من قوته وبأسه وما سخره الله له، فجمعت الملكة بلقيس كبار رجال دولتها من الوزراء والأمراءلتستشيرهم في أمر سليمان، فرأوا أن يذهبوا جميعًا إليه مستسلمين، وكان هذا هو رأي الملكة أيضًا، وعندها رفعت حالة الطوارئ للجميع استعدادًا للذهاب إلى سليمان.
وعلم سليمان بمجيء بلقيس ملكة سبأ وقومها إليه للإسلام والإيمان، لذا أراد أن يريها آية من آيات الله العليم القدير، لتعرف أنه مرسل من ربه، فطلب سليمان من أعوانه أن يأتوه بعرشها قبل أن تصل إليه، فأخبره عفريت من الجن أنه يستطيع أن يأتى بالعرش قبل أن يقوم من مجلسه، وأخبره رجل آخر عنده علم من الكتاب أنه يستطيع أن يأتى بالعرش قبل أن يرتد إليه طرف عينه، فأذن سليمان لهذا العبد الصالح الذي عنده علم من الكتاب بإحضار العرش، وفي لحظات كان عرش بلقيس أمام سليمان، فذكر سليمان نعمة الله عليه، وفضله بأن جعل من جنوده من هو قادر على إحضار عرش بلقيس من اليمن إلى الشام في طرفة عين، فقال: { هَٰذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ ۖ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40)}
النمل:40

وقد أمر سليمان الجن أن يبنوا له قصرًا عظيمًا، حتى يستقبل فيه ملكة سبأ، وأشار عليهم أن تكون أرضية هذا القصر من زجاج شديد الصلابة والشفافية، تمر المياه من تحته، ثم يضعوا عرشها فيه بعد إدخال بعض التغيرات عليه لمعرفة هل ستهتدي الملكة أم لا؟ ومرت الأيام، وشاع خبر وصول الملكة وقومها، فخرج سليمان لاستقبالها، ثم عاد بها إلى القصر الذي أعده لها،وعند دخول ملكة سبأ هذا القصر، وقع نظرها على العرش، فأشار سليمان إليه، وقال لها: أهكذا عرشك؟ فقالت في دهشة واستغراب مستبعدة أن يكون الذي أمامها هو عرشها، حيث تركته هناك بأرض اليمن: كأنه هو‍‍ !!
فلما أقبلت بلقيس لدخول القصر، رأت أمامها الماء، ولم تر الزجاج، فكشفت عن ساقيها خوفًا من أن يبتل ثوبها، فأخبرها سليمان أن أرضية القصر مصنوعة من زجاج، فلما رأت الملكة هذه الآيات، أعلنت إسلامها، وقالت: {قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44)}
[النمل: 44]
[IMG]http://i28.*******.com/28tkv8j.gif[/IMG]
الابتلاء
وقد ابتلى الله سليمان -عليه السلام- بمرض شديد حار فيه أطباء الإنس والجن، وجاءوا إليه بأدوية من كل نوع، لكنه لم يكتب له الشفاء، بل كان المرض يزداد عليه ويشتد يومًا عن آخر، وكان إذا جلس على كرسيه جلس عليه كأنه جسدبلا روح، واستمر المرض مع سليمان مدة طويلة من الزمن، فلم يجزع منه ولم ييأس، بل كلما كان يشتد مرضه، يزداد ذكره لله، داعيًا ومستغفرًا له، طالبًا منه الشفاء، حتى استجاب الله له، وعادت إليه صحته، فأدرك سليمان أن مجده وملكه وعظمته لا تضمن له الشفاء إلا إذا أراد الله.

[IMG]http://i28.*******.com/28tkv8j.gif[/IMG]

وفاته
وقد أراد سليمان -عليه السلام- أن يبني بيتًا كبيرًا يُعْبد الله فيه، فكلف الجن بعمل هذا البيت، فاستجابوا له، لأنهم مسخرون له بأمر الله، فكانوا لا يعصون له أمرًا، وكان من عادة سليمان أن يقف أمام الجن وهم يعملون، حتى لا يتكاسلوا وبينما هو واقف يراقبهم وهو متكئ على عصاه مات دون أن تعلم الجن، وكانوا ينظرون إليه وهو على هذه الحال، فيظنون أنه يصلي ويذكر الله، فيواصلون البناء دون انقطاع حتى انتهوا من بناء البيت المطلوب، ولم يعرفوا أنه مات إلا بعد أن جاءت الأرضة فأكلت العصا، ووقع نبي الله سليمان على الأرض.
فأسرع الجن والإنس إليه فوجدوه ميتًا، وأدرك الجن أنه مات من فترة طويلة، ولو كانوا يعلمون ذلك لما استمروا في حمل الحجارة وبناء البيت،قال تعالى:
{ فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَىٰ مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ ۖ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ (14)}
[سبأ:14]

وادعى بعض اليهود أن سليمان كان ساحرًا، ويسخر كل الكائنات بسحره، فنفي الله عنه ذلك في قوله تعالى: { وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ (102)}
[البقرة:102]
وقد أثنى الله على سليمان بكثرة العبادة والتضرع لله، فقال تعالى: {ووهبنا لداود سليمان نعم العبد إنه أواب}
ص:30

 


التعديل الأخير تم بواسطة Malket Saba ; 12-07-2010 الساعة 11:03 PM.
Malket Saba غير متواجد حالياً  

 

 

 

قديم 04-07-2010, 01:24 AM   #12
Malket Saba
الأعضاء
 
الصورة الرمزية Malket Saba
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: في دنيا واااااااااااسعة لكن ضيـــــــــقة...!!!
المشاركات: 3,689
افتراضي حدث في مثل هذا الشهر الهجري

 

حدث في مثل هذا الشهر الهجري
[IMG]http://i40.*******.com/243l0lz.gif[/IMG]ايمى3[IMG]http://i40.*******.com/243l0lz.gif[/IMG]


[IMG]http://i26.*******.com/25pmptz.jpg[/IMG]

فرض صوم رمضان
[IMG]http://i32.*******.com/2ujnhc7.jpg[/IMG]
غزوة بني المصطلق
فيه كانت غزوة بني المصطلق (وهي المريسيع) وقعت في السنة الخامسة عند ابن سعد و السنة السادسة عند ابن اسحاق , انتصر فيها المسلمون على أعدائهم فقتلوا منهم عشرة و أسروا الباقين ولم يقتل من المسلمين سوى هشام بن حبابة قتله أحد الأنصار خطأ , وفي هذه الغزوة قال أهل الإفك في عائشة رضي الله عنها ما قالوا , فبرأها الله مما قالوا .
 [IMG]http://i32.*******.com/2ujnhc7.jpg[/IMG]
اول مولد فى الاسلام مولد الصحابي الجليل عبد الله بن الزبير
نشأ في بيت نبل وشرف، وعلم وحكمة، فأبوه الصحابي الجليل الزبير بن العوام، وأمه أسماء بنت أبي بكر الصديق، وخالته أم المؤمنين عائشة، اشتهر بالشجاعة والإقدام، ودعا لنفسه بالخلافة بعد وفاة معاوية بن يزيد سنة 64هـ
[IMG]http://i32.*******.com/2ujnhc7.jpg[/IMG]
تحويل القبلة من بيت المقدس الى المسجد الحرام
تحولت فيه قبلة المسلمين في الصلاة , من بيت المقدس إلى المسجد الحرام على رأس 17 شهراً من الهجرة وكان ذلك في منتصف شهر شعبان ظهر الثلاثاء وقيل في شهر رجب وقيل في جمادى الآخرة , وفي ذلك نزل قوله تعالى
( قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام و حيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره )
(سورة البقرة-144 )
[IMG]http://i32.*******.com/2ujnhc7.jpg[/IMG]
قدوم وفد خولان على رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة 10 هـ
ذكر أنهم كانوا عشرة وأنهم قدموا في شعبان سنة عشر وسألهم رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صنمهم الذي كان يقال له «عم أنس» فقالوا: أبدلناه خيرًا منه، ولو قد رجعنا لهدمناه، وتعلموا القرآن والسنن، فلما رجعوا هدموا الصنم وأحلوا ما أحل الله وحرموا ماحرم الله. البداية والنهاية هكذا يكون الولاء لله ورسوله والبراءة من الشرك وأهله.
[IMG]http://i32.*******.com/2ujnhc7.jpg[/IMG]
وفاة أم المؤمنين حفصة رضي الله عنها بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة 45 هـ
وفيها توفيت حفصة بنت عمر بن الخطاب أم المؤمنين رضي الله عنها، وكانت قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم تحت خنيس بن حذافة السهمى، وهاجرت معه إلى المدينة فتوفى عنها بعد بدر، فلما انقضت عدتها عرضها أبوها على عثمان بعد وفاة زوجته رقية بنت الرسول الله صلى الله عليه وسلم فأبى أن يتزوجها، فعرضها على أبى بكر فلم يرد عليه شيئًا، فما كان عن قريب حتى خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتزوجها،وفي حديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلق حفصة ثم راجعها، وفى رواية أن جبريل أمره بمراجعتها، وقال: إنها صوامة قوامة، وهى زوجتك في الجنة،
وقد أجمع الجمهور أنها توفيت في شعبان من هذه السنة عن ستين سنة، وقيل: إنها توفيت أيام عثمان والأول أصح.
[IMG]http://i32.*******.com/2ujnhc7.jpg[/IMG]
مولد الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب رضوان الله عليه
ولد في المدينة المنورة، وكان حِبّ النبي صلى الله عليه وسلم وهو والحسن. دعا لنفسه بالخلافة بعد وفاة معاوية بن أبي سفيان وتولي ابنه للخلافة، حيث لم يرضه الحسين خليفة للمسلمين، استشهد في واقعة كربلاء الشهيرة.
[IMG]http://i32.*******.com/2ujnhc7.jpg[/IMG] 
وقعة "النهروان"
بين أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه , وبين من خرج عليه من أتباعه. وقد هزمهم وقتل أكثرهم
(سنة 38 هـ)
[IMG]http://i32.*******.com/2ujnhc7.jpg[/IMG]
وفاة ابن مصر وعالمها الليث بن سعد سنة 175 هـ

كان الليث إمام الديار المصرية بلا مدافعة، وولد بقرقشندة من بلاد مصر سنة أربع وتسعين، وكانت وفاته في شعبان من هذه السنة ونشأ بالديار المصرية.
وكان إمامًا في الفقه والحديث والعربية، قال الشافعي: كان الليث أفقه من مالك إلا أنه ضيعه أصحابه، وبعث إليه مالك يستهديه شيئًا من العصفر لأجل جهاز ابنته فبعث إليه بثلاثين حملاً، فاستعمل منه مالك حاجته وباع منه بخمسمائة دينار، ويقيت عنده منه بقية، وحج مرة فأهدى له مالك طبقًا فيه رطب فرد الطبق وفيه ألف دينار، وكان يهب للرجل من أصحابه من العلماء الألف دينار وما يقارب ذلك، وكان يخرج إلى الإسكندرية في البحر هو وأصحابه في مركب ومطبخه في مركب ومناقبه كثيرة
جدًا، رحمه الله تعالى.
[IMG]http://i32.*******.com/2ujnhc7.jpg[/IMG]
وفاة الخليفة أبي عبد الله المعتز بن المتوكل بن المعتصم

الخليفة الثالث عشر في سلسلة خلفاء الدول العباسية، تولى الحكم سنة 252هـ، وظل في منصبه ثلاث سنوات ونصفًا، وخلفه المهتدي بالله.
[IMG]http://i32.*******.com/2ujnhc7.jpg[/IMG]
سقوط مدينة إشبيلية
كبرى الحواضر الأندلسية في أيدي "فرناندو الثالث" ملك قشتالة. كان سقوطها تاليًا لسقوط عدد من المدن الإسلامية الأندلسية، مثل: قرطبة، وبلنسية، وجيان. وأصبح الوجود الإسلامي في الأندلس محصورًا في مملكة غرناطة في الجنوب

 


التعديل الأخير تم بواسطة Malket Saba ; 12-07-2010 الساعة 10:28 PM.
Malket Saba غير متواجد حالياً  

 

قديم 04-07-2010, 01:25 AM   #13
Malket Saba
الأعضاء
 
الصورة الرمزية Malket Saba
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: في دنيا واااااااااااسعة لكن ضيـــــــــقة...!!!
المشاركات: 3,689
افتراضي من ذاكرة التاريخ

 

مــــن ذاكـــــرة التـــــــاريخ
[IMG]http://i40.*******.com/243l0lz.gif[/IMG]السنيورة[IMG]http://i40.*******.com/243l0lz.gif[/IMG]


الخليفة (عمر بن الخطاب) يقيم الحد على ابنه

عن أبي بن كعب أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “جاءني جبريل فقلت له: أخبرني عن فضائل عمر وماذا له عند الله، قال لي: يا محمد لو جلست معك بقدر ما لبث نوح في قومه لم أستطع أن أخبرك بفضائل عمر وما له عند الله عز وجل، ثم قال: يا محمد، ليبكين الإسلام من بعد موتك على عمر”.

[IMG]http://i31.*******.com/25fsqdd.jpg[/IMG]

وروى البخاري ومسلم عن أبي هريرة عن النبي أنه قال: “بينما أنا نائم رأيتني في الجنة، فإذا امرأة تتوضأ إلى جانب قصر، فقلت: لمن هذا القصر؟ قالوا لعمر، فذكرت غيرته فوليت مدبرا، فبكى عمر وقال: أعليك أغار يا رسول الله؟"
ذلك هو عمر بن الخطاب: أمير المؤمنين، الخليفة الثاني لرسول الله، الفاروق الذي فرق الله عز وجل به بين الحق والباطل، رجل الموافقات الذي نزلت آيات القرآن الكريم مؤيدة وموافقة لكثير من الآراء التي أشار بها على النبي صلى الله عليه وسلم، وهو الذي قال فيه عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: “كان والله حليف الإسلام، ومأوى الأيتام، ومحل الإيمان، ومنتهى الإحسان، ومأوى الضعفاء، ومعقل الخلفاء، كان للحق حصنا، وللناس عوناً، بحق الله صابراً محتسباً حتى أظهر الدين وفتح الديار، وقورا لله في الرخاء والشدة، شكورا له في كل وقت، وكان نقش خاتمه المعين لمن صبر”، والذي قال عنه حذيفة بن اليمان: “إنما مثل الإسلام أيام عمر مثل امرئ مقبل لم يزل في إقبال، فلما قتل أدبر فلم يزل في إدبار”، وقال عنه عبد الله بن مسعود: “إن عمر كان حصناً حصيناً للإسلام يدخل الناس منه ولا يخرجون منه”. وقالت عنه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: “كان رسول الله جالساً، فسمعنا لغطا وصوت صبيان، فقام رسول الله فإذا حبشية تزمن أي تغني وتضرب بالدف والصبيان حولها، فقال: تعالي فانظري، فجئت فوضعت لحيي على منكب رسول الله - تستتر به وهي تنظر للمغنية- فجعلت أنظر إليها، فقال: أما شبعت؟ فجعلت أقول لا لأنظر مكانتي عنده، إذ طلع عمر فانفضّ الناس عنها -أي تفرقوا خوفا من عمر فقال رسول الله إني لأنظر إلى شياطين الإنس والجن قد فروا من عمر: قالت: فرجعت من الخوف الى الشجاعة"

[IMG]http://i31.*******.com/25fsqdd.jpg[/IMG]

إنه أحد العمرين اللذين دعا النبي ربه بأن يعز الإسلام بأحدهما فاستجاب الله الدعاء وأعز الإسلام بعمر بن الخطاب الذي كان إسلامه في العام السادس من البعثة النبوية الشريفة نقطة تحول في تاريخ الإسلام والمسلمين حيث خرجت الدعوة من الخفاء إلى العلن ومن الخوف إلى الشجاعة، وبعد أن كان المسلمون يؤدون شعائرهم سرا صاروا يرتادون المسجد الحرام جهراً، فبعد إسلام حمزة بن عبد المطلب وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما صار المسلمون في قوة ومنعة، فلما أسلم عمر قال للنبي يا رسول الله؟ علام نخفي ديننا ونحن على الحق وهم على الباطل؟ فقال النبي إنا قليل، فقال عمر: والذي بعثك بالحق نبيا لا يبقى مجلس جلست فيه بالكفر إلا جلست فيه بالإيمان، وقد كان، لم يترك عمر مجلسا جلس فيه بالكفر إلا جلس فيه وأعلن إسلامه أمام قريش غير هياب ولا وجل، ولدى إسلامه قاد المسلمين هو وحمزة في صفين إلى المسجد الحرام ليصلوا دون أن يجرؤ أحد من مشركي قريش على أن يصيبهم بأذى.

[IMG]http://i31.*******.com/25fsqdd.jpg[/IMG]

ومنذ أن أسلم عمر بن الخطاب ومحبته لرسول الله تملأ قلبه وتفيض في وجدانه وتملك عليه روحه، فكان ملازماً له لا يفارقه حتى إن عليا بن أبي طالب كرم الله وجهه قال: كنت أسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “كنت وأبو بكر وعمر، وفعلت وأبو بكر، وانطلقت وأبو بكر وعمر” ولذلك كان عمر من أكثر من رووا عن النبي.

[IMG]http://i31.*******.com/25fsqdd.jpg[/IMG]

وبلغ من محبة عمر بن الخطاب للنبي أنه عندما قبض النبي وبلغ الخبر عمر لم يكن يصدقه وتهدد من يقولون به حتى قال أبو بكر الصديق قولته المشهورة: “من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت”، وتلا الآية الكريمة: “وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئاً وسيجزي الله الشاكرين
فأدرك عمر الهول وما كادت تحمله رجلاه، وقد قال ابن إسحاق عن حسين بن عبد الله عن عكرمة عن عبد الله بن عباس قال: “والله إني لأمشي مع عمر في خلافته وهو عامد إلى حاجة له وفي يده الدرة وما معه غيري، قال وهو يحدث نفسه ويضرب وحشي قدمه بدرته قال إذ التفت إليّ: أتدري يا ابن عباس ما كان حملني على مقولتي التي قلت حين توفي رسول الله؟ قلت: لا أدري يا أمير المؤمنين، أنت أعلم، قال: فإنه والله إن كان الذي حملني على ذلك إلا أني كنت أقرأ هذه الآية: “وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا
“فوالله إني كنت لأظن أن رسول الله سيبقى في أمته حتى يشهد عليها بآخر أعمالها فإنه للذي حملني على أن قلت ما قلت هكذا أمر الله"

[IMG]http://i31.*******.com/25fsqdd.jpg[/IMG]

وكان عمر قويا في الحق ولو على نفسه ومن يحب، بل خصوصاً على نفسه ومن يحب، وإن المواقف التي تؤكد ذلك أكثر من أن تحصى أو تعد، ولكننا نتوقف أمام هذا الموقف الذي يتعذر بل يستحيل أن يتكرر، فقد أقام عمر الحد على أحد أعز أبنائه لديه، ولم تشفع له توبته ولا شفاعة أمه فيه وبكاء المسلمين الحاضرين حتى مات ابنه بين يديه، ففي أحد الأيام كان عمر جالساً في المسجد والناس حوله، فأقبلت جارية فقالت: السلام عليك يا أمير المؤمنين، فقال عمر: وعليك السلام ورحمة الله، ألك حاجة؟ قالت: نعم، خذ ولدك هذا مني، قال عمر: إني لا أعرفك، فبكت الجارية وقالت: يا أمير المؤمنين إن لم يكن ولدك من ظهرك فهو ولد ولدك، قال: أي أولادي؟ قالت: أبو شحمة، قال: أبحلال أم بحرام؟ قالت: من قبلي بحلال ومن جهته بحرام، قال عمر: وكيف ذاك؟ اتقي الله ولا تقولي إلا حقاً، وروت الجارية قصتها قالت: يا أمير المؤمنين، كنت مارة في أحد الأيام إذ مررت بحائط لبني النجار، إذ أتى ولدك أبو شحمة يتمايل سكراً، وكان شرب عنده نسيكة اليهودي، فراودني عن نفسي وجرني إلى الحائط ونال مني وقد أغمي عليّ، فكتمت أمري عن عمي وجيراني حتى أحسست بالولادة فخرجت إلى موضع كذا ووضعت هذا الغلام، وهممت بقتله ثم ندمت على ذلك، فاحكم بحكم الله بيني وبينه.
أمر عمر منادياً ينادي فأقبل الناس يهرعون إلى المسجد، ثم قام عمر فقال: لا تتفرقوا حتى آتيكم، ثم خرج فقال لعبد الله بن عباس رضي الله عنه: يا ابن عباس أسرع معي، فأتى منزله فقرع الباب وقال: هاهنا ابني أبو شحمة، فقيل له: إنه على الطعام، فدخل عليه وقال: كل يا بني فيوشك أن يكون آخر زادك، فسقطت اللقمة من يده من الفزع.
قال عمر لابنه: يا بني من أنا؟ قال: أنت أبي وأمير المؤمنين، قال عمر: فلي من طاعة أم لا؟ قال طاعتان مفترضتان، لأنك والدي وأمير المؤمنين، فسأله عمر عن الواقعة فأقر الغلام بها، وقال إنه ندم وتاب إلى الله، وفوض أمره إلى أبيه إن شاء أن يقتله ولا يفضحه، فاقتاده عمر إلى المسجد، وكان له مملوك يقال له أفلح، فأمره أن يجلده مائة جلدة، فنزع أفلح ثياب الغلام بينما الناس في المسجد يبكون، وتوسل الغلام لعمر قائلاً: يا أبت ارحمني، قال عمر: ربك يرحمك، إنما أفعل ذلك ليرحمني ويرحمك.
فإذا بلغ عدد الجلدات التي تلقاها الغلام ثمانين جلدة برح به الألم فصرخ قائلاً: يا أبت السلام عليك، فقال: وعليك السلام، إن رأيت محمداً فأقرئه مني السلام وقل له خلفت عمر يقرأ القرآن ويقيم الحدود، فلما بلغت الجلدات تسعين انقطع كلامه وخارت قواه، فقال له الصحابة: يا عمر، انظر كم بقي فأخره إلى وقت آخر، فقال: كما لم يؤخر المعصية لا تؤخر العقوبة.
ووصل الصراخ إلى أم الغلام فجاءت إلى عمر باكية صارخة: يا عمر أحج بكل سوط حجة ماشية وأتصدق بكذا وكذا درهم، فقال: إن الحج والصدقة لا ينوبان عن الحد، يا غلام تمم الحد، فلما كانت آخر جلدة سقط الغلام ميتاً، فقال عمر وهو يصيح: يا بني محص الله عنك الخطايا، ثم جعل رأسه في حجره وهو يبكي، فضج الناس بالبكاء والنحيب.
حتى إذا مر أربعون يوماً قال حذيفة بن اليمان: “ إني رأيت رسول الله في المنام وإذا الفتى معه وعليه حلتان خضراوان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أقرئ عمر مني السلام وقل له: هكذا أمرك الله أن تقرأ القرآن وتقيم الحدود، وقال الغلام: يا حذيفة أقرئ أبي السلام وقل له: طهرك الله كما طهرتني
وهكذا ضحى عمر بابنه ليقيم شرع الله

 


التعديل الأخير تم بواسطة Malket Saba ; 12-07-2010 الساعة 10:08 PM.
Malket Saba غير متواجد حالياً  

 

قديم 04-07-2010, 01:26 AM   #14
Malket Saba
الأعضاء
 
الصورة الرمزية Malket Saba
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: في دنيا واااااااااااسعة لكن ضيـــــــــقة...!!!
المشاركات: 3,689
افتراضي شخــــصــيـــة الــعــدد

 

شخــــصــيـــة الــعــدد
[IMG]http://i40.*******.com/243l0lz.gif[/IMG]ايمى3[IMG]http://i40.*******.com/243l0lz.gif[/IMG]




الإمام الداعية الفقيه عبد العزيز بن عبد الله بن باز كان مفتي عام المملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء، وادارة البحوث العلمية والافتاء بالمملكة، ورئيس الهيئة التأسيسية لرابطة العالم الاسلامي بمكة وتولى عديد من المناصب وهو عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله آل باز، وآل باز أسرة عريقة في العلم والتجارة والزراعة معروفة بالفضل والأخلاق أصلهم من المدينة النبوية
ولد في الرياض عاصمة نجد يوم 12من ذي الحجة سنة 1330هـ، وشب فيها وكبر، ولم يخرج منها إلا ناويا للحج والعمرة

[IMG]http://i29.*******.com/ndncm1.gif[/IMG]

نشأ سماحته في بيئة علمية إذ كانت الرياض في ذلك الوقت بلدة علم وهدى فيها كبار العلماء، وأئمة الدين ولا ريب أن القرآن العظيم كان النور الذي يضيء حياة شيخنا ابن باز فبالقرآن بدأ الشيخ دراسته فوعاه وأتقن سوره وآياته أشد الإتقان، ثم ابتدأ سماحته في طلب العلم على يد العلماء بجد وجلد وطول نفس وصبر

[IMG]http://i29.*******.com/ndncm1.gif[/IMG]

كان سماحة الشيخ عبد العزيز- رحمه الله - مبصرا في أول حياته، وشاء الله لحكمة بالغة أرادها أن يضعف بصره في عام 1346 هـ ثم ذهب جميع بصره في عام 1350 هـ، وعمره قريب من العشرين عاما؛ ولكن ذلك لم يثنه عن طلب العلم، أو يقلل من همته وعزيمته بل استمر في طلب العلم ملازما لصفوة فاضلة من العلماء الربانيين والفقهاء الصالحين امثال الشيخ محمد بن عبد الوهاب

[IMG]http://i29.*******.com/ndncm1.gif[/IMG]

يعد ابن باز من أرباب الفصاحة، وأساطين اللغة وخاصة في علم النحو، وفي علوم اللغة العربية كاف وفصاحته تبرز في كتاباته ومحادثاته، وخطبه، فهو ذو بيان مشرق، ونبرات مؤثرة حزينة، وأداء لغوي جميل، ويميل دائما إلى الأسلوب المسمى "السهل الممتنع" فتجده من أكثر الناس بعدا عن التعقيد والتنطع في الكلام وكان الشيخ ابن باز تفسيرا ًلقوله صلى الله عليه وسلم: [من تواضع لله رفعه] فقد شهد القاصي والداني على تواضع الشيخ ، وكانت دعوته تتميز باللين والإحسان وعدم الفظاظة والغلظة وانعم الله عليه بقوة الحافظة، وسرعة البديهة وكان يرحمه الله معروفاً ايضا بالزهد وعدم الحث على جمع المال والدليل: تبرعه بجائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام لدار الحديث الخيرية بمكة المكرمة . وقد نال الشيخ الجائزة عام 1402هـ وقد ذكرت اللجنة أسباب نيل الجائزة وذلك لخدماته الجليلة المتمثلة في خدمة الإسلام والمسلمين .

[IMG]http://i29.*******.com/ndncm1.gif[/IMG]

وعندما كان المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها يختلفون في أمريلجئون بالهاتف من أي أرض لسماحة الشيخ ابن باز فيرضون بما يوجههم إليه رغم أنه لم يغادر المملكة طوال عمره لقد أثرى الشيخ المكتبة الإسلامية بمؤلفات عديدة منها وجوب العمل بالسنة وكفر من أنكرها، والدعوة إلى الله سبحانه وأخلاق الدعاة ، وفتاوى تتعلق بأحكام الحج والعمرة والزيارة ،ومجموعة رسائل في الطهارة والصلاة والوضوء،ومجموعة الفتاوى والرسائل النسائية، والفوائد الجلية في المباحث الفرضية وغير ذلك من المؤلفات العديدة
وتوفّي 27/1/1420 هـ عن عمر يناهز 89 سنة ولقد صلى على جثمانه في المسجد الحرام في مكة خلق كثير

 


التعديل الأخير تم بواسطة Malket Saba ; 11-07-2010 الساعة 10:10 PM.
Malket Saba غير متواجد حالياً  

 

قديم 04-07-2010, 01:26 AM   #15
Malket Saba
الأعضاء
 
الصورة الرمزية Malket Saba
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: في دنيا واااااااااااسعة لكن ضيـــــــــقة...!!!
المشاركات: 3,689
افتراضي أدعـــيـــــة مـــن الــســنـــــة

 

أدعـــيـــــة مـــن الــســنـــــة
[IMG]http://i40.*******.com/243l0lz.gif[/IMG]Malket Saba[IMG]http://i40.*******.com/243l0lz.gif[/IMG]

مختارات من ادعية النبي صلى الله عليه وسلم

[IMG]http://i27.*******.com/358bax1.jpg[/IMG]

عن أنس رضي الله عنه قال : كان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : ربنا آتنا في الدنيا حسنة ، وفي الآخرة حسنة ، وقنا عذاب النار .
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : أنه كان يقول : اللهم إني أسألك الهدى ، والتقى ، والعفاف ، والغنى .
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : أنه كان يدعو بهذا الدعاء : اللهم اغفر لي خطيئتي وجهلي ، وإسرافي في أمري ، وما أنت أعلم به مني ، اللهم اغفر لي جدي وهزلي ، وخطئي وعمدي ، وكل ذلك عندي ، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت ، وما أسررت وما أعلنت ، وما أنت أعلم به مني ، أنت المقدم وأنت المؤخر ، وأنت على كل شيء قدير .
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن علي رضي الله عنه قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : قل : اللهم اهدني وسددني ، واذكر بالهدى هدايتك الطريق ، والسداد سداد السهم . وفي رواية : اللهم إني أسألك الهدى والسداد .
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري ، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي ، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي ، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير ، واجعل الموت راحة لي من كل شر.
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن قلوب بني آدم كلها بين إصبعين من أصابع الرحمن كقلب واحد يصرفه حيث يشاء ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك .
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كان نبي الله صلى الله عليه وسلم يقول : اللهم إني أعوذ بك من العجز ، والكسل ، والجبن ، والهرم ، وأعوذ بك من عذاب القبر ، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات .
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول : اللهم إني أعوذ بك من الكسل ، والهرم ، والمأثم ، والمغرم ، ومن فتنة القبر ، وعذاب القبر ، ومن فتنة النار ، وعذاب النار ، ومن شر فتنة الغنى ، وأعوذ بك من فتنة الفقر ، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال ، اللهم اغسل عني خطاياي بماء الثلج والبرد ، ونق قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس ، وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب .
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : كان من دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم : اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك ، وتحول عافيتك ، وفجاءة نقمتك ، وجميع سخطك .
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن مصعب بن سعد ، عن أبيه رضي الله عنه قال : تعوذوا بكلمات كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعوذ بهن : اللهم إني أعوذ بك من الجبن ، وأعوذ بك من البخل ، وأعوذ بك من أن أرد إلى أرذل العمر ، وأعوذ بك من فتنة الدنيا وعذاب القبر .
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في دعائه : اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت وشر ما لم أعمل .
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : تعوذوا بالله من جهد البلاء ، ودرك الشقاء ، وسوء القضاء ، وشماتة الأعداء
قوله : درك الشقاء أي : أن يدركني الشقاء .
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال : لا أقول لكم إلا كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ، كان يقول : اللهم إني أعوذ بك من العجز ، والكسل ، والجبن ، والبخل ، والهرم ، وعذاب القبر ، اللهم آت نفسي تقواها ، وزكها أنت خير من زكاها ، أنت وليها ومولاها ، اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع ، ومن قلب لا يخشع ، ومن نفس لا تشبع ، ومن دعوة لا يستجاب لها .
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول : اللهم لك أسلمت ، وبك آمنت ، وعليك توكلت ، وإليك أنبت ، وبك خاصمت ، اللهم إني أعوذ بعزتك ، لا إله إلا أنت أن تضلني ، أنت الحي الذي لا يموت ، والجن والإنس يموتون .
رواه مسلم
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمها هذا الدعاء : اللهم إني أسألك من الخير كله ، عاجله وآجله ، ما علمت منه وما لم أعلم ، وأعوذ بك من الشر كله ، عاجله وآجله ، ما علمت منه وما لم أعلم ، اللهم إني أسألك من خير ما سألك عبدك ونبيك ، وأعوذ بك من شر ما عاذ به عبدك ونبيك ، اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل ، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل ، وأسألك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيرا
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو : رب أعني ولا تعن علي ، وانصرني ولا تنصر علي ، وامكر لي ولا تمكر علي ، واهدني ويسر الهدى لي وانصرني على من بغى علي ، اللهم اجعلني لك شاكرا ، لك ذاكرا ، لك راهبا ، لك مطواعا ، لك مخبتا ، إليك أواها منيبا ، رب تقبل توبتي ، واغسل حوبتي ، وأجب دعوتي ، وثبت حجتي ، واهد قلبي ، وسدد لساني ، واسلل سخيمة صدري .
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن زياد بن علاقة ، عن عمه رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول : اللهم إني أعوذ بك من منكرات الأخلاق والأعمال والأهواء .
[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]
وعن عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من قول سبحان الله وبحمده ، أستغفر الله وأتوب إليه . قالت : فقلت : يا رسول الله أراك تكثر من قول سبحان الله وبحمده ، أستغفر الله وأتوب إليه ؟ فقال خبرني ربي أني سأرى علامة في أمتي ، فإذا رأيتها أكثرت من قول سبحان الله وبحمده ، أستغفر الله وأتوب إليه ، فقد رأيتها إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ ؛ فتح مكة ، وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا

[IMG]http://i28.*******.com/34iq0j7.jpg[/IMG]

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وعلى آله وأصحابه أجمعين .

 


التعديل الأخير تم بواسطة Malket Saba ; 11-07-2010 الساعة 04:20 PM.
Malket Saba غير متواجد حالياً  

 

قديم 04-07-2010, 01:27 AM   #16
Malket Saba
الأعضاء
 
الصورة الرمزية Malket Saba
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: في دنيا واااااااااااسعة لكن ضيـــــــــقة...!!!
المشاركات: 3,689
افتراضي هـــــديـــة الـــعـــــدد

 

هـــــديـــة الـــعـــــدد

[IMG]http://i40.*******.com/243l0lz.gif[/IMG]alasmer-21[IMG]http://i40.*******.com/243l0lz.gif[/IMG]


كتاب أرشاء السالكين الى أخطار المصلين

للشيخ محمود المصري



[IMG]http://i30.*******.com/2vxpoj6.jpg[/IMG]



[IMG]http://i30.*******.com/2vxpoj6.jpg[/IMG]


DownLoad


حجم الكتاب 15 ميجا بايت



RapidShare


http://zero10.net/335517


MegaUpload

http://zero10.net/335518



MediaFire


http://zero10.net/335519


FileFront


http://zero10.net/335520


UserShare


http://zero10.net/335521


Spiderfile


http://zero10.net/335522


SendSpace


http://zero10.net/335523


Ziddu.CoM


http://zero10.net/335524


FileFactory

http://zero10.net/335525





[IMG]http://i48.*******.com/2hq58is.gif[/IMG]

 


التعديل الأخير تم بواسطة Malket Saba ; 12-07-2010 الساعة 09:48 PM.
Malket Saba غير متواجد حالياً  

 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
1431هـ, ليلة, مزيكا, الاسلاميةشباب الاسلام, السادس, العدد, تحت الإنشاء, داى, شعبان

المجلة الاسلامية




أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
للتعليقات حول العدد السادس من مجلة "شباب الاسلام "العدد السادس شعبان 1431هـ bikky المجلة الاسلامية 14 04-08-2010 07:20 PM
مجلة مزيكا تو داى الاسلامية"شباب الاسلام" العدد الخامس (ربيع أخر 1431هـ) bikky المجلة الاسلامية 15 23-03-2010 09:49 PM
مجلة مزيكا تو داي الاسلامية ( شباب الاسلام ) العدد الرابع ربيع الأول 1431هـ Malket Saba المجلة الاسلامية 15 21-02-2010 12:57 PM
مجلة مزيكا تو داي الاسلامية ( شباب الاسلام ) العدد الثانى عدد رمضان 1430 هــ bikky المجلة الاسلامية 15 21-08-2009 02:20 AM
مجلة مزيكا تو داي الاسلامية ( شباب الاسلام ) العدد الأول شعبان 1430 هــ نور & نودة المجلة الاسلامية 11 21-07-2009 05:05 PM

Rss  Rss 2.0  Html  Xml  Sitemap 


الساعة الآن 10:10 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir

Security & upgrade & support by LameyHost

Security team



 
 
Bookmark and Share

جميع المشاركات والمواضيع في منتدى لا تعبر عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها