العودة   منتديات مزيكا تو داى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامي > المجلة الاسلامية

المجلة الاسلامية يوضع هنا اعداد المجلة الاسلامية والتغليقات عليها

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-2011, 03:56 AM   #21
Malket Saba
الأعضاء
 
الصورة الرمزية Malket Saba
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: في دنيا واااااااااااسعة لكن ضيـــــــــقة...!!!
المشاركات: 3,689
افتراضي

 

شخصية العدد
Malket Saba


عبد الحميد كشك غفر الله له ورحمه


الحمد لله القائل : { مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً } الأحزاب23، والصلاة والسلام على الرسول الأمين الذي بعثه الله رحمةً للعالمين ، وعلى آله وصحبه الطاهرين ؛ وبعد :

فمما لا شك فيه أن فقد الأمة لعلمائها المخلصين يُعد من أعظم المصائب ، وبخاصة متى كان هؤلاء العُلماء ممن وهبوا أنفسهم للدعوة إلى الله تعالى على علمٍ وبصيرةٍ ؛ وممن لا يتوانون عن الصدع بكلمة الحق ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، دون أن تأخذهم في الله لومةً لائم . ومنذ عشر سنوات مضت ، فقدت الأمة الإسلامية واحداً من أبرز دعاتها الذين يندر أن يجود الزمان بمثلهم ؛ فقد كان – رحمه الله – علماً من الأعلام ، وداعيةً من أشهر وأبرز الدعاة ، وفارساً من فرسان المنابر المعدودين في عصرنا .
إنه فضيلة الشيخ / عبد الحميد كشك خطيب مدرسة محمد ، وصاحب العبارة الشهيرة :
" أما بعد: فيا حماة الإسلام وحراس العقيدة ".
وعلى الرغم من أن الشيخ – رحمه الله – كان قد مُنع من الخطابة منذ عام 1402هـ تقريباً ؛ إلا أن صوته الداعي إلى الحق ، والآسر للقلوب والأسماع ، ما زال وسيظل ـ بإذن الله ـ يتردد في أنحاء كثير من بلاد العالم عبر أشرطة التسجيل التي يسمعها الناس صباح مساء دونما كللٍ أو مللٍ . وما ذلك إلا لأن تلك الخُطب والدروس والمواعظ إنما خرجت من قلبٍ صادقٍ ، وجرت على لسانٍ صادق ـ ولا نزكي على الله أحدا ـ فوعتها الأسماع ،وأحبتها الأفئدة ، وتقبلتها النفوس بكل لهفةٍ واشتياق ، وبكل طواعيةٍ واختيار .



ولكن من هو الشيخ عبدالحميد كشك ؟
وما هي أبرز ملامح وميزات مدرسته المتميزة في فن الخطابة المنبرية ؟!
أما الشيخ فهو الداعية الموفق ، والخطيب الملهم ، والواعظ المؤثر ، والمتحدث المسدد عبدالحميد بن عبدالعزيز بن محمد كشك . الذي أمضى ( 63) عاماً هي مجموع سنوات عمره ؛ مجاهداً في سبيل إعلاء كلمة الحق ، ونصرة الدين . فهو من مواليد العاشر من مارس عام 1933م في بلدة ( شبراخيت ) بمحافظة البحيرة في جمهورية مصر العربية .
عرفه الناس خطيباً مفوهاً نابهاً ، وداعيةً جريئاً موفقاً ، يصدع بكلمة الحق ويجهر بها دون أن تأخذه في الله لومة لائم . حفظ القرآن الكريم قبل سن العاشرة من عمره ، ثم التحق بالمعهد الديني في الإسكندرية ، وكان ترتيبه الأول على مستوى الجمهورية في الشهادة الثانوية الأزهرية .

التحق بعدها بكلية أصول الدين في جامعة الأزهر وكان الأول على طلبة الكلية طول سنوات الدراسة . عمل ـ رحمه الله ـ إماماًَ وخطيباً في العديد من المساجد والجوامع حتى استقر به المقام في الجامع المُسمى ( عين الحياة ) بمنطة حدائق القبة في القاهرة لمدة ( 20 ) عاماً تقريباً هي عمر الشيخ على منبره الذي عرفته جموع المصلين من خلاله فالتفت حوله ، وتجاوبت معه حتى ذاع صيته ، وانتشرت أشرطة خطبه ودروسه في كل مكان .

اعتُقِلَ الشيخ كشك في عام 1966م ؛ وظل خلال فترة الاعتقال التي زادت على العامين ونصف يتنقل بين معتقلات مصر الشهيرة مثل :
( طُره ، وأبو زعبل ، والقلعة ، والسجن الحربي ) . ثم أُفرج عنه في عام 1968م ، فعاد مرةً أخرى إلى خطبه ودروسه ونشاطه الدعوي .



ولأن خطب ودروس الشيخ – رحمه الله – كانت تمتاز بالصراحة والجُراءة ، والشجاعة في نقد الأوضاع السيئة ؛ فقد أدى ذلك إلى العديد من المشكلات بينه وبين الحكومة حتى تم اعتقاله في عام 1981م ، وبعد أن تم الإفراج عنه في 1982م خرج إلى بيته حيث تم منعه نهائياً من الدعوة والخطابة حتى انتقل إلى رحمة الله في 27 رجب عام 1417هـ الموافق للسادس من ديسمبر عام 1996م .

أما أبرز ملامح وميزات مدرسته المتميزه في الخطابة المنبرية فتتمثل في أنه كان بحق صاحب أبرز وأشهر مدارس الخطابة في عصرنا الحاضر ؛ ولعلي لا أُبالغ إذا قلت :

إن معظم الخطباء والدعاة الذين جاءوا بعده قد تأثروا به ، وبمنهجه ، وأسلوبه الخطابي المميز ؛ فقد كان – رحمه الله – يُقدم للخُطبة بمقدمةٍ تشد السامعين شداً قوياً ومؤثراً ،حيث كان من عادته أن يفتتح خطبه بحمد الله تعالى حمداً يليق بجلاله وعظيم سلطانه ؛ ثم يورد بعض الدعوات المتتالية التي يرفع بها صوته عالياً ، وكأنه يُهيىء المستمعين من خلالها ويستحضر انتباههم ، ويستثير مشاعرهم

وهنا تجدر الإشارة إلى أن مجموع أشرطة خطب الشيخ قد بلغ ( 425 ) شريطاً ؛إضافةً إلى أكثر من ( 300 ) درس من دروس المساء التي كان يعقدها - رحمه الله – للمصلين في مسجده ، وغيره من المساجد الأخرى في فترة ما قبل صلاة العشاء ؛ مراعياً فيها طرافة الأسلوب ، وبساطة العبارة ، وتقديم الدرس بطريقةٍ جذابةٍ مرحةٍ سرعان ما تصل إلى النفوس ، وتلامس شغاف القلوب ؛ فتضفي على تلك الدروس جواً ماتعاً ، وروحاً مميزة يُكثر خلالها من قوله :
"سمَّعوني الصلاة على النبي" ، أو قوله رحمه الله تعالى :
" اللي يحب النبي يسمّعني الصلاة عليه " ؛ فترتفع أصوات الحاضرين بالصلاة والسلام على النبي، وبذلك يطرد الملل والسآمة عنهم ، ويشدهم بكل ذكاءٍ بين حين وآخر إلى الموضوع الذي يتحدث فيه .

ولعل مما يميز خطب الشيخ عبد الحميد كشك ( رحمه الله تعالى ) ودروسه أنها جامعة شاملة ؛ فلا يكاد يكون هناك شريطٌ يتحدث في موضوع واحد - إلا ما ندر - ، وما ذلك إلا دليلٌ على سعة علمه ، وغزارة معرفته ، وقدرته الفائقة على الربط بين الأحداث ، واستنباط الدروس والعبر بشكلٍ يجعل المئات والألوف من رواد مسجده في ( عين الحياة ) يتوافدون على المسجد منذ ساعات الصباح الباكر في كل يوم جمعة لسماع الخطبة ، والاستمتاع بها مهما طال زمنها .
وهكذا يظل الجميع منصتين خاشعين حتى يرتفع صوته مرةً أخرى قائلاً:
"أعود بكم من هناك إلى هنا، وما أدراك ما هنا؛ هنا مدرسة محمد".

ولأن الشيخ – غفر الله له – كان ممن تميز بمعايشته الحقيقية لآلام المجتمع ، والشعور بأوجاعه ؛ فقد كان صريح العبارة ، لاذع النقد ، قوي الإنكار على أعداء الإسلام في كل مكان ؛ ولم يكن يتوانى في أي مناسبة عن كشف زيفهم ، وبيان مكرهم ؛ الأمر الذي عرضه للإيقاف والمنع مراتٍ عديدة وعلى الرغم من ذلك فقد كان - غفر الله له - يملك رصيداً كبيراً من الحب والإعجاب في قلوب الناس ، ويحتل كلامه منـزلةً واسعةً من القبول في نفوسهم ، حتى أن خطبه ودروسه المسجلة على الأشرطة المسموعة قد انتشرت في كل مكان ، وبشكل تجاوز الحدود، وفاق كل التصورات ؛ فهي تُسمع في كل البلاد ، وعند كل الفئات ، وعلى جميع المستويات .

ولعل هذا ليس بالأمر الغريب ؛ فقد عُرف عن الشيخ / عبد الحميد كشك فصاحته وإجادته التامة للغة العربية ، واحاطته الفائقة بعلومها وفنونها ، وذوقه الأدبي الرفيع الذي يتضح في جودة إنتقاء الأشعار ، وحُسن الإلقاء ، وروعة اختيار العبارات ، ودقة التصوير والوصف .
يُضاف إلى ذلك كله ما كان يتمتع به ( غفر الله له ) من ملكة الحفظ العجيبه للتواريخ والأسماء والمناسبات ، و اطلاعه المستمر على أحوال المجتمع ،ومتابعته للأحداث أولاً بأول .

وهنا تجدر الإشارة إلى أن المتابع لخُطب الشيخ – رحمه الله – يُدرك منذ اللحظة الأولى أنه كان يحب شخصية رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، ويتحدث كثيراً عن عظمته ، مردداً بين الحين والحين قوله :
"كان صلى الله عليه وسلم بين الناس رجلاً، وبين الرجال بطلاً، وبين الأبطال مثلاً " .
كما أنه كان يُكثر في دروسه وخطبه من الإستشهاد بمواقف عظيمة من سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ ويسميه ( عملاق الإسلام ) .

كل هذا كان مميزاً لأداء الشيخ كشك ، ولمدرسته الخطابية التي نفع الله بها فنشرت الوعي الديني ، وخدمت الدعوة الإسلامية في زمنٍ كانت الدعوة أحوج ما تكون لمثل صوت الشيخ ومواعظه ودروسه وخطبه .
وبعد ؛ فهاهي سنوات تمر منذ أن توفيَّ الشيخ – رحمه الله – ، ولا تزال ذكراه العطرة ماثلةً في النفوس المؤمنة المُحبة للخير ، لأنه كان ولا زال وسيظل من الدعاة القلائل الذين ستظل ذكراهم خالدة في النفوس ، ومواقفهم في خدمة الإسلام ونصرته ماثلةً للعيان . فرحمة الله عليك يا شيخنا الجليل ، وأحسن الله اليك ياصاحب الصوت المؤثر ، والعبارات الصادقة



وغفر الله لك يا من وهبت نفسك للدعوة إلى الله تعالى .
وعفا الله عنك يا من حيل بينك وبين منبرك ؛ فما زادك ذلك إلا تثبيتاً وتمكينا ، وعزةً ورفعةً إن شاء الله تعالى .
وأجزل الله مثوبتك يا من وصفت نفسك بعد أن حيل بينك وبين منبرك برهين المحبسين ( العمى والبيت ) .
وعزاؤنا فيك يا شيخنا أنك – ولا نُزكي على الله أحداً – واحدٌ من أبرز رموز الدعوة الإسلامية في هذا العصر ؛ وممن دعا إلى الله وسعى في الإصلاح باللسان والبيان ، وأخلص النصح ، وأمر بالمعروف ونهى عن المنكر ، ودافع عن الدين وأهله حتى اتاك اليقين ، فأسلمت الروح إلى بارئها متوضئاً مصلياً ساجداً لله الواحد القهار في يوم الجمعة 25/7/1417هـ ؛ فجزاك الله عنا وعن الإسلام والمسلمين خير الجزاء ، وهنيئاً لك جوار ربك الغفور الرحيم ، ونستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه ، وإنا لله وإنا اليه راجعون .

 

__________________







اللهم اغنني بحلالك عن حرامك ... و بفضلك عن من سواك

التعديل الأخير تم بواسطة Malket Saba ; 01-08-2011 الساعة 02:19 AM.
Malket Saba غير متواجد حالياً  

 

 

 

قديم 29-07-2011, 03:56 AM   #22
Malket Saba
الأعضاء
 
الصورة الرمزية Malket Saba
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: في دنيا واااااااااااسعة لكن ضيـــــــــقة...!!!
المشاركات: 3,689
افتراضي

 

هدية العدد




01.Ramy Sabry - Wagh Karem
02.Mohamed Bahy - Dam3y Ykafi
03.Hussien El Jasmy - Rbna
04.Loai - Bbab Ra7****k
05.Hany Shaker - El-warda
06.Sherine - Balg2 Lmin
07.Khaled Agag - Ramadan
08.Mai Selim - Habeb Elnas
09.Hakim - khalini kelma
10.Asala - 3ala Allah
11.Hatem Fahmy - Rmadan Gna
12.Karim Abo Zaid - Ya Rmadan
13.Mounir - Salah El-mostafa
14.Sawa Band - Sam7ny
15.Moustafa Amar - Salla allah
16.Yasmin - 3awedny Ya Rab
18.Eslam Tahr - 3al Segada
19.Mounir - Ya Rasoo Allah
20.Tarek El Shiekh - Yarb Aweny
21.Khaled AlTayb - Yabn Aadam
22.Tamer Ashor - Mant Kareem



HotFile
http://zero10.net/367078

iFile
http://zero10.net/367079

AmonShare
http://zero10.net/367080

MediaFire
http://zero10.net/367081

RapidShare
http://zero10.net/367083

Megaupload
http://zero10.net/367105

MegaShare
http://zero10.net/367084

SendSpace
http://zero10.net/367103

Przeklej
http://zero10.net/367104

Usershare
http://zero10.net/367106

2Shared
http://zero10.net/367107

Zshare
http://zero10.net/367108




 

__________________







اللهم اغنني بحلالك عن حرامك ... و بفضلك عن من سواك

التعديل الأخير تم بواسطة Malket Saba ; 02-08-2011 الساعة 04:55 PM.
Malket Saba غير متواجد حالياً  

 

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
1432, ليلة, محدش يظهرها, العدد التاسع, الإسلام, تحت الانشاء, رمضان, ستات, عيد

المجلة الاسلامية




أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
للتعليق على العدد التاسع رمضان 1432 هـ من المجلة الأسلامية Malket Saba المجلة الاسلامية 8 28-06-2013 01:00 PM
للتعليقات حول العدد السابع من مجلة "شباب الاسلام "رمضان 1431هـ Malket Saba المجلة الاسلامية 15 08-10-2011 03:50 AM
مجلة شباب الاسلام العدد الثامن "ذو الحجة 1431هـ bikky المجلة الاسلامية 17 09-11-2010 01:56 AM
مجلة شباب الاسلام العدد السابع "رمضان 1431هـ" bikky المجلة الاسلامية 19 01-08-2010 03:08 AM
مجلة مزيكا تو داي الاسلامية ( شباب الاسلام ) العدد الثانى عدد رمضان 1430 هــ bikky المجلة الاسلامية 15 21-08-2009 02:20 AM

Rss  Rss 2.0  Html  Xml  Sitemap 


الساعة الآن 05:17 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir

Security & upgrade & support by LameyHost

Security team



 
 
Bookmark and Share

جميع المشاركات والمواضيع في منتدى لا تعبر عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها